Home - الرئيسية العربية English Deutsch فارسى

 

 
 

 هل يجوز نكاح المرأة من الدبر حال الحيض؟ 

( القسم : أحكام )

السؤال :

ما الحكم فى أن أنكح امرأتى من دبرها فى حال حيضها أو عندما تشعر بألم فى فرجها؟
وهل هنالك خلاف فى السألة؟ فانى قد سمعت أقوالا كثيرة ما بين مبيح وغير مبيح
وكما تعلمون حاجة الانسان الآن الضرورية لتفريغ شهوته كل وقت خصوصا مع زيادة الفتن والعرى
نرجو الرد بسرعة

متجدد


 

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين
ولعنة الله على أعدائهم أجمعين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
طبقاً لبعض فتاوى علماء الطائفة البكرية (أتباع أبي بكر وعمر وعائشة) فإنه يجوز للرجل الذي لا يستطيع السيطرة على شهوته أن يقوم بالاستمناء (العادة السرية) أو ينكح البطيخة أو الصنم أو غيرهما بإيلاج ذكره في هذه الأشياء ونكاحها وذلك لأن صحابتهم كانوا يفعلونه في غزواتهم وأسفارهم، وكذلك يجوز للمرأة التي لا تستطيع السيطرة على شهوتها أن تدخل ذكرا اصطناعيا من القرع أو الاكرنبج أو غيرهما في فرجها، وذلك ما ذكره ابن القيم الجوزية في كتابه بدائع الفوائد الجزء 4 الصفحة 905 حيث قال:
"وإن كان مغلوبا على شهوته يخاف العنت كالأسير والمسافر والفقير جاز له الاستمناء، نص عليه أحمد رضي الله عنه وروي أن الصحابة كانوا يفعلونه في غزواتهم وأسفارهم ... وإن كانت امرأة لا زوج لها واشتدت غلمتها فقال بعض أصحابنا يجوز لها اتخاذ الاكرنبج وهو شيء يعمل من جلود على صورة الذكر فتستدخله المرأة أو ما أشبه ذلك من قثاء وقرع صغار ... وإن قور بطيخة أو عجينا أو أديما أو نجشا في صنم إليه فأولج فيه فعلى ما قدمنا من التفصيل قلت وهو أسهل من استمنائه بيده وقد قال أحمد فيمن به شهوة الجماع غالبا لا يملك نفسه ويخاف أن تنشق أنثياه اطعم وهذا لفظ منا حكاه عنه في المغني"
وقال منصور بن يونس البهوتي الحنبلي في كتابه كشف القناع الجزء 6 من كتاب الحدود والتعزير: "ومن استمنى بيده خوفا من الزنا أو خوفا على بدنه فلا شيء عليه ... وحكم المرأة في ذلك حكم الرجل فتستعمل أشياء مثل الذكر".

أما طبقاً لعلماء المسلمين (أتباع الرسول وأهل بيته الطاهرين عليهم السلام) فإن كل ذلك حرام، وكذلك يحرم إتيان الزوجة في دبرها وهي في حال الحيض، وأما في غير حال الحيض فمع تسببه في إيذائها فهو حرام، وكذلك لو لم ترضَ هي به، وإلا فمكروه كراهة شديدة.

فأتباع أبي بكر وعمر وعائشة بإمكانهم فعل الأمور القبيحة السابقة لتفريغ شهواتهم.
أما أتباع الرسول وأهل بيته الطاهرين (عليهم السلام) فيلتزمون بتعاليم نبيّهم وأئمتهم ويرتقون بإنسانيتهم على مستوى البهائم التي لا يهمّها إلا شهوتها.

مكتب الشيخ الحبيب في لندن
12 شعبان 1429



قرّاء هذه الإجابة : 29741        


 

 
 

الإجابات :

        سيرة
        رسائل
        معلومات
        توجيهات
        شبهات
        رجال
        مثالب
        مواقف
        تاريخ
        قرآن وتفسير
        شعائر
        تقييم
        كلام
        مفاهيم
        أحكام
        توضيحات


      جديد الإجابات :



 ما مصدر قول الخميني: ”صيانة الجمهورية الإسلامية أهم من الحفاظ على حياة شخص واحد ولو كان إمام العصر“؟

 كيف نقول (لا تحزن) في آية الغار هو نهي عن معصية وخوطبت بها مريم ولوط عليهما السلام؟

 ما الصفات التي يجب توفرها ليكون المؤمن من جند الإمام المهدي (عليه السلام)؟

 ما حكم الدراسة في المدارس والجامعات المختلطة في الدول الغربية؟

 هل يجوز إظهار البراءة في بلدان يكثر فيها النواصب؟

 هل تفيد هذه الرواية جواز إظهار الزينة لغير الزوج؟

 ما حكم رقص الفتيات في المهرجانات؟

 من هم يأجوج ومأجوج؟

 ما رأيكم بالرد على إشكالكم على الطباطبائي بشأن التفكر في الله؟

 أنا من المتشيعين من الجزائر، كيف أخمّس؟


      البحث في الإجابات :


  


خدمات :

 
  • أرسل سؤالا
 
  • الصفحة الرئيسية للإجابات
 
  • أرشيف كافة الإجابات
 
  • أضف موقع القطرة للمفضـلة
 
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

      إجابات عشوائية :



 بماذا تفسرون ماجاء في بعض الروايات التي تعبر عن شهادة رسول الله بلفظ (الوفاة)

 حول نسب الإمام الصادق عليه السلام

 ما هي الأعمال التي تقي المؤمن عذاب القبر وأهوال يوم القيامة؟

 كيف يتم تهذيب النفس بغير العرفان؟

 ما هو الفرق بين المحب والموالي والشيعي؟ وكيف نعمق محبتنا لأهل البيت عليهم السلام؟

 بماذا أجيب على أتباع عمائم البتر في هذه المسألة؟

 أنت اليوم صوت الشيعة البارز في الساحة

 ما هو الحجر الأسود؟ ولماذا هو مقدس؟

 ما هي فائدة الغيبة الكبرى؟

 ما رأي سماحة الشيخ بحزب الدعوة؟


 

alqatrah@googlemail.com   | |  الأخبار   | |  المقالات  | |  الصوتيات   | |  المرئيات   | |  مرئيات يوتيوب   | |  الإجابات   | |  أرسل سؤالا   | |  إتصل بنا   | |  الرئيسية

 

جميع الحقوق محفوظة لمكتب الشيخ الحبيب في لندن

تصميم وبرمجة وإستضافة :     
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net