Home - الرئيسية العربية English Deutsch فارسى

 

 
 

 ما هو رأيكم بالعرفان وما هو بديله الصحيح؟ 

( القسم : مفاهيم )

السؤال :

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

ماهو رأيكم بالعرفان بشكل موسع
 وماهو بديل العرفان  وهل هنالك بديل في ان يكون هنالك  كتاب تنصحونه به لسير الى الله وفق نهج ال محمد صلوات الله وسلامه عليهم وماهو رأيكم بكتاب الطريق الى الله للعلامة هاشم البحراني رضوان الله تعالى عليه واخير هل الشيخ حبيب الكاظمي ممن وقعو في العرفان الشيطاني كما وقع فيه الشيخ بهجت من قبل ؟؟

واخيرا كلمات من القلب لشيخنا ياسر الحبيب الذي احبه وارجو الله ان يحشرني معه مع محمد وال محمد
فهو بلسم شافى جروحي وألامي وهو نور بين لي كل شبهاتي ولم يتبقى الا وضع النقاط على الحروف
 في ان يجيبني على تسائلاتي وانا سخرت نفسي في ان اكون خادم لك فلقد نشرت ماتطرحه في عدة منتديات هنالك من تقبلها وهنالك من رفضها ولكني اخذت على نفسي ان ادعو لمنهجك الذي اعتبره ولادة رائعة من المدرسة الشيرازية فكثر الله امثالك وكلنا معك ياسيف ال محمد في هذا العصر
وطلب خاص اسئلك بحق الزهراء ان تدعو لي وانت في حالة السجود في ان يثبتني على الحق
واخيرا اني اتذكر في عالم الذر اشياء عديدة في ارض الواقع مثلا اشاهد مواقف و اشخاص كأني شاهدتهم من قبل وهي طبعا نتيجة لما عشناه سابقا في عالم الذر
 وعندما شاهدت لأول مره الشيخ ياسر الحبيب حفظه الله على النت في مقاطع مرئية وصور له
أشعر كأني شاهدته من قبل اي في عالم الذر
وبهذا الخصوص ياليت تتفضل علي بشرح مختصر عن الحياة في عالم الذر وعلاقتها بتذكر في الدنيا
 واسف على الاطالة
لكن حبيت ان ا اقول كل ماعندي حتى لا ازعجك سيدي بكثر رسالاتي
 فأعلم انك مشغول بنصرة الامة الشيعية
واسئلكم بالله ان يقراء الشيخ ياسر رسالتي ويرد عليها بنفسه
 تشرفا به وتبرك  بأن أحضى بدعائه لي
خادم الشيخ ياسر الحبيب
السعودية


 

الجواب :

باسمه تعالت قدرته. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بالحسين الشهيد وأهل بيته وأصحابه صلوات الله عليهم، جعلنا الله وإياكم من الطالبين بثأره مع ولده المنتظر المهدي أرواحنا فداه وعجل الله فرجه الشريف.

أرجو منك أيها الأخ المكرّم أن لا تصف نفسك أبداً بهذا الوصف، أعني ”خادم الشيخ ياسر الحبيب“ فإني أنا خادمكم، ولست بالذي يستأهل أن يخدمه أحد، ومعاذ الله أن أقبل بمثل هذا لشخصي، ولست أقول هذا من باب التواضع، فأكرر الرجاء منك ومن الأخوة المؤمنين أن لا يفتنوني بنفسي ولا يرفعوني فوق مقامي وأن لا يستخدموا مثل هذه الأوصاف أو الألقاب أبدا، ومن يفعل ذلك فلست راضيا عنه.

قد سبق وأن قلنا في إجاباتنا السابقة أن العرفان بهذا المنهج الاعتقادي والسلوكي الشائع اليوم عند الناس هو باطل وليس من منهج أهل بيت النبوة صلوات الله عليهم، إذ ليس هو سوى الوجه الآخر للتصوف، وكلاهما منبعه الفلسفة، وقد ورد عن أئمتنا (صلوات الله عليهم) ذم مؤكد لمن يسلك هذا المسلك، فقد سئل إمامنا الصادق (صلوات الله عليه) عن الصوفية فقال: ”إنهم أعداؤنا، فمن مال إليهم فهو منهم ويحشر معهم، وسيكون أقوام، يدعون حبنا ويميلون إليهم ويتشبهون بهم، ويلقبون أنفسهم بلقبهم، ويقولون أقوالهم، ألا فمن مال إليهم فليس منا، وإنا منه براء، ومن أنكرهم ورد عليهم، كان كمن جاهد الكفار بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله“. (سفينة البحار للمحدث القمي ج2 ص57).
وروي عن الحسين بن أبي الخطاب، قال: كنت مع أبي الحسن الهادي (عليه السلام) في مسجد النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) فأتاه جماعة من أصحابه منهم أبو هاشم الجعفري، وكان بليغاً وله منزلة مرموقة عند الإمام (عليه السلام) وبينما نحن وقوف إذ دخل جماعة من الصوفية المسجد فجلسوا في جانب منه، وأخذوا بالتهليل، فالتفت الإمام إلى أصحابه فقال لهم: «لا تلتفتوا إلى هؤلاء الخدّاعين فإنّهم حلفاء الشياطين، ومخرّبو قواعد الدين، يتزهّدون لإراحة الأجسام، ويتهجّدون لصيد الأنعام، يتجرّعون عمراً حتى يديخوا للايكاف حمراً، لا يهللون إلاّ لغرور الناس، ولا يقلّلون الغذاء إلاّ لملء العساس واختلاس قلب الدفناس، يكلّمون الناس بإملائهم في الحبّ، ويطرحونهم بإذلالهم في الجب، أورادهم الرقص والتصدية، وأذكارهم الترنّم والتغنية، فلا يتبعهم إلاّ السفهاء، ولا يعتقد بهم إلاّ الحمقاء، فمن ذهب إلى زيارة أحدهم حياً أو ميتاً، فكأنّما ذهب إلى زيارة الشيطان وعبادة الأوثان، ومن أعان واحداً منهم فكـأنّما أعان معاوية ويزيد وأبا سفيان . فقال أحد أصحابه: وإن كان معترفاً بحقوقكم؟ فزجره (عليه السلام) وصاح به: دع ذا عنك! من اعترف بحقوقنا لم يذهب في عقوقنا، أما تدري أنّهم أخسّ طوائف الصوفية؟! والصوفية كلهم مخالفونا، وطريقتهم مغايرة لطريقتنا، وإن هم إلاّ نصارى أو مجوس هذه الأمة، أُولئك الذين يجتهدون في إطفاء نور الله بأفواههم، والله متمّ نوره ولو كره الكافرون“. (حديقة الشيعة للأردبيلي ص 602 عن المفيد رضوان الله تعالى عليه).
وقال مولانا الإمام العسكري (صلوات الله عليه) لأبي هاشم الجعفري: ” يا أبا هشام! سيأتي زمان على الناس وجوههم ضاحكة مستبشرة وقلوبهم مظلمة منكدرة، السنة فيهم بدعة، والبدعة فيهم سنة، المؤمن بينهم محقر، والفاسق بينهم موقر، أمراؤهم جائرون، وعلماؤهم في أبواب الظلمة سائرون، أغنياؤهم يسرقون زاد الفقراء، وأصاغرهم يتقدمون الكبراء، كل جاهل عندهم خبير، وكل محيل عندهم فقير، لا يميزون بين المخلص والمرتاب، ولا يعرفون الظأن من الذئاب، علماؤهم شرار خلق الله على وجه الأرض، لأنهم يميلون إلى الفلسفة والتصوف، وأيم والله: أنهم من أهل العدوان والتحرف، يبالغون في حب مخالفينا، ويضلون شيعتنا وموالينا، فإن نالوا منصبا لم يشبعوا، وإن خذلوا عبدوا الله على الرياء، ألا إنهم قطاع طريق المؤمنين والدعاة إلى نحلة الملحدين، فمن أدركهم فليحذرهم وليضمن دينه وإيمانه منهم . ثم قال (عليه السلام): يا أبا هشام! هذا ما حدثني أبي عن آبائه عن جعفر بن محمد (عليه السلام) وهو من أسرارنا فاكتمه إلا عند أهله“. (سفينة البحار للمحدث القمي ج2 ص58).
ولا أدلّ على أن العرفان والتصوّف كلاهما وجهان لعملة واحدة؛ أنك تجد أهل العرفان يعظّمون رموز التصوّف كالحلاج وابن عربي وجلال الدين الرومي، وأنك تجد مبانيهم وأذواقهم متحدّة وإن أنكر المكابرون منهم ذلك.
وهذا المنهج العرفاني القائم اليوم إنما هو منهج شيطاني كما تنبأ بذلك أئمتنا صلوات الله عليهم، إذ هو يزعم أن بمقدور العبد أن يصل إلى معرفة الله بغير الطريق الذي رسمته الشريعة؛ كما يسمى عندهم بالكشف والشهود وقطع الأسفار الأربعة: من الخلق إلى الحق، من الحق إلى الحق، من الحق إلى الخلق، من الخلق إلى الخلق! وهي كما ترى لا أصل لها في شريعة الإسلام.
والأخطر في هذا المنهج الشيطاني أنه يوقع صاحبه في الشرك باعتقاده بوحدة الوجود والموجود باستخدام عبارات جذابة براقة تستقطب ضعفاء القلوب.
أما العرفان الإسلامي الصحيح فهو ذاك الذي عبّر عنه إمامنا الباقر (صلوات الله عليه) ضمن جوابه على أسئلة أبي حمزة الثمالي رضوان الله تعالى عليه. فقد روى العياشي عن أبي حمزة قال: ”قال أبو جعفر عليه السلام: يا أبا حمزة.. إنما يعبد الله من عرف الله، فأما من لا يعرف الله كأنما يعبد غيره هكذا ضالا. قلت: أصلحك الله وما معرفة الله؟ قال: يصدّق الله ويصدّق محمدا رسول الله صلى الله عليه وآله في موالاة علي والإئتمام به، وبأئمة الهدى من بعده، والبراءة إلى الله من عدوّهم، وكذلك عرفان الله. قلت: أصلحك الله، أي شيء إذا عملتُه أنا استكملت حقيقة الإيمان؟ قال: توالي أولياء الله وتعادي أعداء الله وتكون مع الصادقين كما أمرك الله، قلت: ومن أولياء الله ومن أعداء الله؟ فقال: أولياء الله محمد رسول الله وعلي والحسن والحسين وعلي بن الحسين ثم انتهى الأمر إلينا ثم ابني جعفر - وأومأ إلى جعفر وهو جالس - فمن والى هؤلاء فقد والى الله وكان مع الصادقين كما أمر الله. قلت: ومن أعداء الله أصلحك الله؟ قال: الأوثان الأربعة. قلت: من هم؟ قال: أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية ومن دان بدينهم، فمن عادى هؤلاء فقد عادى أعداء الله“. (تفسير العياشي ج2 ص116).
فدقّق في قوله عليه السلام: ”وكذلك عرفان الله“ لتعرف المعنى الحقيقي السليم للعرفان، ولتعرف أيضا المعنى المحرّف مما هو شائع اليوم عند حمقى الناس مع الأسف لما أغواهم به أئمة الضلالة والدعاة إلى النار.
إن الله تعالى لا تُعرف حقيقته، وكل من ادّعى ذلك يكون كافرا، وإنما يُعرف الله بمعرفة أوليائه وموالاتهم، وبمعرفة أعدائه والبراءة منهم، وكذلك عرفان الله، وتلك حقيقة الإيمان.
هذا وتفصيل الكلام في هذه المسألة له مقام آخر، وقد ذكرنا طرفا منه في دروسنا الحوزوية في الكلام، فارجع إليها إن شئت.
أما عن كتاب الطريق إلى الله فلم نطلع عليه حتى نقيّمه. وأما عن المذكور فالظاهر أنه ممن وقع في فخاخ الشيطان، والله العاصم.

ومجددا نشكر لك عواطفك وألطافك، وأنت بإذن الله خادم لآل محمد (صلوات الله عليهم) لا لنا، مدافع عن منهجهم الحق، مُبطل لمنهج مخالفيهم والمنحرفين عنهم.
ولن ننساك في دعائنا إن شاء الله تعالى، على أن لا تنسانا. بورك فيك وكثّر الله من أمثالك. والسلام. ليلة الثالث عشر من صفر الأحزان لسنة 1429 من الهجرة النبوية الشريفة.



قرّاء هذه الإجابة : 12616        


 

 
 

الإجابات :

        سيرة
        رسائل
        معلومات
        توجيهات
        شبهات
        رجال
        مثالب
        مواقف
        تاريخ
        قرآن وتفسير
        شعائر
        تقييم
        كلام
        مفاهيم
        أحكام
        توضيحات


      جديد الإجابات :



 ما رأيكم بكتاب ”ليالي بيشاور“؟ وما رأيكم بنفي مؤلفه الزنا عن عائشة؟

 لمن نرجع في المسائل الاحتياطية؟

 ما قولكم فيما يقوله البترية لأهل الخلاف أننا لا نتبنّى روايات المثالب؟

 إن لم استطع قول السلام واللعن في زيارة عاشوراء مائة مرة عددا، هل يجوز لي قولها "مائة مرة" لفظا فقط؟

 تقولون أن المهدي سيرتّب القرآن حسب النزول، فلماذا لم يفعل ذلك الأئمة؟

 ما رأيكم بفوزي آل سيف؟

 ملحد حاول أن يقلّد آيات القرآن الكريم فما قولكم فيما كتب؟

 أرجو من الشيخ أن لا يتعرض للمحسوبين على الشيعة حتى لا يعيّرنا البكريون؟

 ما رأيكم بما قاله الشيخ الوحيد أنه لا يجوز سب رموز أهل الخلاف؟

 من الملعونون الأربعة في زيارة عاشوراء؟ ولماذا لم يُصرًّح بأسمائهم؟


      البحث في الإجابات :


  


خدمات :

 
  • أرسل سؤالا
 
  • الصفحة الرئيسية للإجابات
 
  • أرشيف كافة الإجابات
 
  • أضف موقع القطرة للمفضـلة
 
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

      إجابات عشوائية :



 هل سمّى الأئمة (عليه السلام) أبناءهم بأسماء المنحرفين؟ وهل صحيح أن السيدة نفيسة على مذهب المخالفين؟

 كيف يمكن الفوز بلقاء إمام الزمان عليه السلام؟

 نشكر سماحة الشيخ على مواقفه الشجاعة في فضح الظالمين

 هذا معيار حرية المرأة وعبوديتها عند أمير المؤمنين عليه السلام

 لا تغرنّك الدنيا والمال!

 هل هناك آية صريحة تذكر ولاية علي بن أبي طالب عليهما السلام؟

 هل نغير أسلوبنا في المنتديات الحوارية؟

 كيف يحتاج رسول الله من يعلمه أنه نبي؟

 ما موقفكم من السيد صباح شبّر؟

 ما موقفكم من السيد مرتضى القزويني وابنه؟


 

alqatrah@googlemail.com   | |  الأخبار   | |  المقالات  | |  الصوتيات   | |  المرئيات   | |  مرئيات يوتيوب   | |  الإجابات   | |  أرسل سؤالا   | |  إتصل بنا   | |  الرئيسية

 

جميع الحقوق محفوظة لمكتب الشيخ الحبيب في لندن

تصميم وبرمجة وإستضافة :     
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net